أستعرض لكم هنا تجربة تروك في تطوير مهارة المحادثة بالإنجليزية لديها من خلال تدوينه لها ترجمتها لكم بكل حب.



"

أعرف أن لدي مشاكل كثيرة في المحادثة وخصوصاً عندما أتيت هنا " الى كندا" ، كنت سيئة جداً في جانب المحادثة ، في هذا الوقت كنت قد درست المستوى السادس في المعهد ، ومعظم الأشخاص هنا لهم قرابة السنة أو أكثر بينما أنا هنا لشهور قليلة ، عندما يتحدثون كانوا يستطيعون فهم بعضهم البعض بسهولة ولكن بالنسبة لي لا أحد كان يستطيع فهمي ولم أكن أنا أستطيع فهمهم بسهولة! ولأن مهارة المحادثة كانت ضعيفة جداً لدي كان بعض الأشخاص يصابون بالملل عند الاستماع لي! لذلك بقيت وحيده ، وكنت محبطة جداً وأردت الاستسلام في هذا المستوى.!

 

فعندما كنت ابدء في الحديث بالإنجليزية كنت دائماً خائفة من إزعاجي للآخرين بسبب عدم قدرتهم على فهمي! وكنت دائماً أقول لمن يستمع لي " أنا لدي مشاكل في المحادثة بالإنجليزية أذا لم تستطع فهمي اسئلني سأحاول أن أوضح لك بطريقة أخرى"!

 

ومع هذا وبكل صبراً ولطف بدء زملائي وأساتذتي في تعليمي طريقة النطق وعندما أذهب وأسئلهم كيف تنطق هذه الكلمة كانوا يساعدوني كثيراً كانوا جداً لطيفين ، يالها من ذكريات جميلة.

 

اصبحت أقل خوفاً وحرجاً لممارسة المحادثة أكثر وأكثر، بالرغم من أنني ارتكبت الكثير من الأخطاء عندما كنت أتحدث زملائي كانوا يركزون أنتباههم إلي ليستطيعوا فهمي جيداً. وبالرغم من أن مازال لدي الكثير من الأخطاء اليوم ألا أنني تحسنت كثيراً بفضلهم فقليل بحقهم كلمة شكراً.

 

ووفقاً لتجربتي استطيع أن أقول أن ممارسة اللغة الإنجليزية كلما أتتك الفرصة مع الاستعداد الداخلي لإرتكاب الأخطاء دون خوف طريقة فعالة وسهلة لتطوير الإنجليزية ، ففي هذه الطريقة أنت لديك الفرصة لتحديد أخطائك وتصحيح نقاط ضعفك.

 

وأيضاً أعلم أن البيئية المحيطة تؤثر بسهولة على تحفيز ودافعية الشخص في عملية تعلم اللغة! في الواقع عندما لم يستطيع أي شخص فهمي لم أكن أرغب في أن أتكلم باللغة الإنجليزية أكثر! ولكن بعد ذلك كنت أذكر نفسي دائماً أذ لم أستطع أن أتحدث بالإنجليزية لن أستطيع التواصل  مع الآخرين وكسب أصدقاء والذهاب إلى الجامعة! حفزت نفسي لمحاولة التحدث مرة تلو الآخرى إلى أن نجحت في جعل الآخرين قادرين على فهمي (: وأكثر من ذلك أصبحت علاقتي قريبه جداً لزملائي ومعلميني أصبحت أحب أن أخرج معهم دائماُ ولم أعد وحيده أبداً ..أحبهم.

"

هذه كانت تجربة تروك في تعلم اللغة الإنجليزية وتطوير مهارة المحادثة بشكل خاص ونُلخص اهم الفوائد من تجربتها وهيا:

1-    ستواجهك تحديات وأوقات صعبة ولكن لا تستسلم وأجعل لك دافع يذكرك بهدفك من أتقان اللغة الإنجليزية.

2-    البيئة الخارجية محبطة أحياناً لذلك ابحث دائماً عن أشخاص يشاركونك نفس الهدف.

3-    الممارسة صعبة في البداية ولكنها سريعة النتائج ... فـابدء.

4-    تذكر الخوف من الخطأ لا يجعلك تتطور.

5-    أمتن لله دائماً عندما تجد من يساعدك ويدعمك في تعلم اللغة ليظهر في طريقك كثيراً من الداعمين.

 

 

التدوينة الاصلية

 

الى اللقاء إلى أن نلتقي في تدوينة أخرى.

 

روابط مفيدة

 الدليل الكامل لمصادر اللغة الانجليزية

 تجربتي في تعلم اللغة الانجليزية

تعرف على كامبلي

 

تعليقات

0
إرسال تعليق عرض جميع التعليقات أخفاء الردود
الاسم
بريد إلكتروني *
رسالة *